تكذيب أكبر خرافات حول استدامة الأعمال الصغيرة

Written by Omar Selim

أبريل 7, 2022

عندما يتعلق الأمر بالاستدامة ، غالبًا ما تقوم الشركات الصغيرة بالتقليل من قدرتها على إحداث تأثير إيجابي دائم ، كما أنهم غالبًا ما يكونون غير متأكدين من التكلفة المالية لاتخاذ إجراءات مناسبة ليصبحوا أكثر استدامة ، هدف هذه المقالة هو تكذيب أكثر خرافات إستدامة الأعمال شيوعًا في هذا المجال.

خرافة: الشركات الصغيرة لها تأثير صغير.

يمكن أن تبدو أزمة الإحتباس الحراري وكأنها قضية أكبر من أن يتم معالجتها بشكل فردي ، من السهل أن تشعر بالعجز أمام مثل هذا التحدي العالمي الهائل ، لكنها في الحقيقة تقدم فرصة مهمة لترسيخ عادات جديدة وإبتكار طرق جديدة للعمل حتى يصبح لها تأثير أكثر إيجابية على المناخ.

قبل بضع سنوات ، صدر تقرير أفاد بأن عدد قليل جدًا من الشركات هي المسؤولة عن نسبة كبيرة جدًا من إنبعاثات الكربون على مستوى العالم ، وبدلاً من النظر للجانب الإيجابي للأمر ، كان لهذا التقرير تأثير معاكس حيث بدأ يسأل الكثير منا السؤال التالي: “هل ما أقوم به كفرد يحدث فرق و تأثير؟” وقد تجد الشركات الصغيرة نفسها تطرح نفس السؤال.

في إستطلاع رأي تم إجراؤه مؤخرًا لأصحاب الأعمال الصغيرة والمحاسبين في أستراليا ونيوزيلندا وأمريكا وبريطانيا حول شعورهم تجاه العمل بشكل مستدام ، وجد الإستطلاع أنه على الرغم من أن الاستدامة لها مكانة راسخة ، حيث أفادت 66٪ من الشركات أنها تعتقد أنه من المهم فهم مفهوم الاستدامة ، بعض من هذه الشركات نفسها لا تستطيع تطبيق الإستدامة بسبب تأخرهم في اتخاذ إجراءات بشأن ما يرون أنه “بصمة كربونية” صغيرة نسبيًا.

ومن المثير للاهتمام ، أن العديد من الشركات لم تكن على دراية بأنها لها “بصمة كربونية” ، خاصة التجار القطاعي أو أولئك الذين يعملون من المنزل ، لا يدرك الكثيرون ماهي الأنشطة التي تساهم في تشكيل “البصمة الكربونية” الخاصة بهم ، أو أنه عن طريق تغييرات بسيطة يمكنهم تقليلها بسهولة.

حقيقة: “العقلية القوية” مهمة.

تمثل الشركات الصغيرة الغالبية العظمى من الشركات على مستوى العالم ، وتمثل 99.8٪ من جميع الشركات في أستراليا ، 97٪ في نيوزيلندا ، 99.2٪ في بريطانيا ، و 99.7٪ في أمريكا.

بالنظر إلى هذا العدد الهائل ، فإن الحقيقة هي أنه إذا قامت كل هذه الشركات الصغيرة بإجراء تغييرات بسيطة ، فقد يكون لها تأثير كبير على تقدمنا ​​الجماعي نحو أن نصبح كوكبًا أكثر صحة.

إنه الوقت المثالي للشركات الصغيرة لتنمية فكرة “العقلية القوية” ، يعتقد البعض أنه عندما يتعلق الأمر بإحداث تغيير ، لا أحد منا بمفرده يتمتع بنفس القوة التي نتمتع بها جميعًا معاً ، ويمكن أن يكون التأثير الجماعي لهذه التغييرات الصغيرة هائلًا.

علي سبيل المثال: استبدل رحلة سفر واحدة فقط سنويًا بمقابلة عبر الفيديو (أون لاين) لتوفير 219 كجم من ثاني أكسيد الكربون (أي ما يعادل السفر من القاهرة للإسكندرية).

إذا قامت 3 ملايين شركة صغيرة بهذا المثال فقط ، فسنوفر ما يقرب من 800 مليون كيلوجرام من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويًا ، أي ما يعادل زراعة أكثر من 13 مليون شجرة.

خرافة: الاستدامة تكلف الكثير من المال.

على الرغم من أن أهمية أن يكون الكوكب أكثر صحة هي شئ ف منتهى الأهمية ، خاصة للأجيال القادمة ، فإن العديد من الشركات الصغيرة تدرك تمامًا الحاجة إلى نظرة مالية للاستثمار ، ليس فقط في مستقبل أفضل ولكن أيضًا في مستقبل أكثر ربحية.

تماشياً مع هذا ، وعلى الرغم من أن 68٪ من الشركات الصغيرة التي شملتها الدراسة تعتبر أنه من المهم تنمية الاستدامة داخل أعمالها ، كان هناك تردد حول تكلفة اتخاذ الإجراءات ، أعرب العديد من مالكي الأنشطة التجارية الصغيرة عن أنهم يعلمون أن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب فعله ، لكنهم قلقون بشأن كيفية تأثيره على أرباحهم.

بل والأكثر من ذلك ، أن 90٪ من الشركات الصغيرة التي شملها الاستطلاع لا تتابع “بصمة الكربون” الخاصة بها ، ولكن 65٪ تهتم بمتابعتها طالما أنها مفيدة ، يمكن أن يساعدك تتبع بصمتك الكربونية في تنفيذ استراتيجيات مستدامة تعمل على تحسين الربحية ، مما يجعلها تستحق الاستثمار.

يمكن للمحاسبين الاستفادة من هذه الفرصة لدعم الشركات الصغيرة أيضًا ، في حين أن ثلاثة أرباع المحاسبين الذين شملهم الاستطلاع لا يقدمون حتى الآن خدمات استشارية بشأن الاستدامة ، يرغب فقط 70٪ في توسيع عروض خدماتهم.

حقيقة: يمكن أن تساعدك الاستدامة في تحقيق المزيد من الأموال.

الشركات الصغيرة التي تختار العمل مع محاسب تفعل ذلك لمساعدتها على اتخاذ قرارات أكثر استنارة بشأن الصحة المالية لأعمالها ، يهتم المحاسبون بالأرقام ويركزون على النتائج ويتعاملون مع البيانات والحقائق والأفكار ، لحسن الحظ ، هناك أدلة جوهرية وقابلة للقياس حول مزايا العمل لتصبح أكثر استدامة.

يمكن للشركات الصغيرة المستدامة أن تقوم بالآتي:

  • توفير المال : الموارد تكلف أموال ، لذا فإن تقليل استهلاك الطاقة والمياه يعني توفير للمال.
  • جذب المزيد من العملاء : وفقاً لدراسة فإن 71٪ من المستهلكين سيدفعون أكثر مقابل العلامات التجارية المستدامة ، و 57٪ من المستهلكين سيغيرون عاداتهم في التسوق لتقليل بصمتهم الكربونية ، مما يوفر فرصة كبيرة لجذب المزيد من العملاء من خلال أن ينضموا لشركة أكثر صداقة للبيئة.
  • جذب المزيد من الموظفين : يقول 65٪ من الموظفين أنه من المرجح أن يعملوا في شركات مستدامة.
  • التمييز : يُعد إظهار اهتمامك بتأثيرك على الكوكب طريقة موثوقة لتمييز عملك في السوق ويمكن أن يمنحك ميزة تنافسية.
  • كُن الخيار المفضل للمستثمرين : عند اختيار علامة تجارية ، يهتم الموظفون والمستثمرون والعملاء (بما في ذلك أقسام المشتريات) كثيرًا بالتأثير المجتمعي للشركات ، و أصبح من السهل على الأنشطة التجارية الأكثر استدامة الوصول إلى رأس المال والاستثمار.
  • التنبؤ بالمستقبل : أدى اضطراب المناخ والإحتباس الحراري إلى خفض الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 1.6 ٪ ، والاستدامة هي مصدر قلق كبير للحكومات التي تتوقع بشكل متزايد من الشركات تقليل بصماتها الكربونية.

نحن نشجع الشركات الصغيرة على النظر في قوة تأثيرها الجمعي عندما يتعلق الأمر بالاستدامة ، إنه مفيد لكوكب الأرض ولأرباح عملك.

البرنامج الرائد للحسابات والمبيعات لرواد اعمال التجارة الالكترونية وخدمات المهن الحرة: https://www.alfatora.com/ar/

You May Also Like…

0 تعليق